2024/02/24




المرأة التي تميزت بقيادتها للمحن بحكمة وعلم وشجاعة|| د. وليد الحلي ...
السبت 27 كانو الثاني 2024 :
11:10 am
عدد المشاهدات : 60
السبت 27 كانو الثاني 2024 :
11:10 am
عدد المشاهدات : 60
المرأة التي تميزت بقيادتها للمحن بحكمة وعلم وشجاعة|| د. وليد الحلي
بسم الله الرحمن الرحيم
المرأة التي تميزت بقيادتها
 للمحن بحكمة وعلم وشجاعة

عالمة غير معلّمة، مؤمنة متقية وفية، واثقة قيادية بارعة بمواقفها في المحن، مجاهدة غير يائسة، صابرة قوية شجاعة مقدامة، خطيبة مثقفة بليغة، نجحت بأنتفاضتها الإعلامية لتكملة ثورة أمامها وأخيها.

مظلومة ومكظومة، ولم تكن مهزومة، صامدةً كالجبل أمام المصائب العظام التي حلت بأهل بيت النبوة (عليهم السلام) حيث استشهد إخوتها في 11 محرم الحرام عام 61هـ، كل من سيد الشهداء الإمام الحسين بن علي (عليه السلام) وحامل لوائه أخوها حضرة السيد العباس بن علي (ع) وعبد الله وعثمان وجعفر (أبناء أم البنين (ع) وشهادة ولديها محمد وعون وصحابة سيد الشهداء، وهي تحيط بأجسادهم بدون رؤوس وممزقة بالسيوف، وكانت النساء والأرامل من حولها في حيرة من أمرهم، وقد تعلق بهن الأطفال من الذعر والعطش، وأمامهم جيش يزيد بن معاوية بن سفيان  يحيط بهم من كل جانب، وهم يحرقون خيامهم، ويعتدون على حرمات النساء والأطفال، وهي في الوقت ذاته تهتم برعاية ابن أخيها الإمام علي بن الحسين زين العابدين (ع) الذي كان معهم في معركة الطف مريضاً معلولاً.

لقد وقفت أمام طاغية الكوفة عبيدالله بن زياد تسفه كلامه، وتتوعده بعذاب الله غير عابئة بالموت الذي قد يأتيها في أي لحظة من قاتل أخيها وقاتل عترة بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم.

احتضنت ابن أخيها الإمام علي بن الحسين السجاد (ع) حين أراد الطاغية بن زياد أن يضرب عنقه وقالت:"والله لا أفارقه، إن قتلته فاقتلني”، فخلى سبيله، وتركه يرحل مع الأسرى النساء والأطفال إلى دمشق في الشام.

كلما تراكمت عليها المصائب، ازداد صبرها وتحملها، وعندما هاجمها الطاغية يزيد بن معاوية قائلا: كيف رأيت صنع الله بك؟ قالت: ما رأيت إلا جميلا، إنها القائدة المطمئنة بحول الله وقوته، وأنها على حق، وستنتصر قضيتها عاجلا أو آجلا. إنه الإيمان المطلق بالله -عز وجل- في كل المواقف والمصائب.

إنها بطلة كربلاء العقيلة زينب الكبرى (ولادتها في المدينة المنورة في 5 جمادى الأولى عام 5 هجرية ووفاتها يوم 15 رجب عام 62 هـ)، وهي  التي وقفت موقفها التاريخي في ملحمة كربلاء الكبرى ببسالة وعلم ومعرفة وفصاحة قل مثيلها، وهي تحمل كرامة المرأة التي تدافع عن مقدساتها وفضائلها.

هي حفيدة خاتم الأنبياء والرسل محمد (صلى الله عليه وآله) وبنت أمير المؤمنين علي بن أبي طالب (ع)، وخصائصها أعظم وأجلّ سيّدة في دنيا الإسلام بعد أمها فاطمة الزهراء البتول سيدة نساء العالمين (عليهما السلام).

فقد أقامت صروح العدل، وشيّدت معالم الحق، وأبرزت قيم الإسلام ومبادئه على حقيقتها النازلة من ربّ العالمين، جاهدت هي وأمها فاطمة الزهراء البتول  كأعظم ما يكون الجهاد، ووقفتا بقوة لا يُعرف لها مثيل.

كانت حفيدة الرسول (ص) السيدة زينب (ع) كأبيها أمير المؤمنين علي (ع) وأخيها سيد الشهداء (ع) في عظيم إيمانها وانقطاعها إلى الله؛ فقد وقفت على جثمان شقيقها الإمام الشهيد الحسين بن علي (عليه السلام) الذي مزّقته سيوف الشرك، وقطعوا رأسه المقدس، فرمقت السماء بطرفها، وقالت كلمتها الخالدة التي دارت مع الفلك وارتسمت فيه: "اللّهمّ تقبّل منّا هذا القربان".

إنّ الإنسانيّة تنحني إجلالاً وخضوعاً أمام هذا الإيمان الذي هو السرّ في خلودها وخلود أخيها.

لقد تضرّعت بطلة الإسلام بخشوع إلى الله تعالى أن يتقبّل ذلك القربان العظيم الذي هو ريحانة رسول الله (صلّى الله عليه وآله)، فأيّ إيمان يُماثل هذا الإيمان؟ وأيّ تبتّل إلى الله تعالى يُضارع هذا التبتّل؟

خاطبت الطاغية يزيد بن معاوية في الشام وهي في الأسر، قائلة (ع):
"فمهلاً مهلاً، أنسيت قول الله عز وجل: ( وَلَا يَحْسَبَنَّ الَّذِينَ كَفَرُوا أَنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ خَيْرٌ لِّأَنفُسِهِمْ ۚ إِنَّمَا نُمْلِي لَهُمْ لِيَزْدَادُوا إِثْمًا ۚ وَلَهُمْ عَذَابٌ مُّهِينٌ- آل عمران: 178).

وقولها (ع): "ولتردن على رسول الله بما تحمّلتَ من سفك دماء ذريّته، وانتهاك حرمته في لحمته وعترته، وليخاصمنك حيث يجمع الله تعالى شملهم ويلم شعثهم، ويأخذ بحقهم"
 
وقد جسد قولها (ع): "وحسبك بالله وليّاً وحاكماً، وبرسول الله خَصماً، وبجبرائيل ظهيراً".

وهذا ما أشارت إليه الصديقة الكبرى في قولها: "وأيّامك إلا عدد" أي أنك لن تمكث في هذه الدنيا طويلاً، إذ إن عمرك بعد قتلك للإمام الحسين (عليه السلام) ومن معه لن يكون إلا قليلاً. وبالفعل فقد أثرت جريمة قتل الإمام الحسين (ع) تأثيراً سلبيّاً واضحاً في مقدار عمره، فقد جاء في التاريخ (أنّ يزيد عاش بعد فاجعة كربلاء سنتين وشهرين وأربعة أيام).

السلام عليك أيتها السيدة الصابرة الرضية  زينب الكبرى بنت الإمام علي أمير المؤمنين ورحمة الله وبركاته في يوم وفاتك وفي كل مكان وزمان.

             وليد الحلي
15 رجب 1445-27 ك2 2024




+12
°
C
H: +12°
L: +
بغداد
الخميس, 17 كانون الثاني
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الجمعة السبت الأحد الاثنين الثلاثاء الأربعاء
+10° +11° +12° +13° +11° +14°
-2° -2° + +

#آفاق+
رفض واسع لسياسة تكميم الافواه ومصادرة الرأي العام
شاهد.. الفيديو الترويجي للمؤتمر التقويمي الاول لمؤسسة دولة القانون في البصرة











أخر الاخبار
البرلمان يشكل لجنة لمتابعة الحفاظ على أملاك الدولة اليوم .. أربع مباريات في ختام الجولة الـ(16) من دوري النجوم القبض على 17 متهماً بقضايا قانونية مختلفة في بغداد وبابل مدرب القاسم: قرار انسحاب الفريق أمام الجوية إداري فريق القاسم ينسحب من مباراته أمام القوة الجوية إحتجاجاً على إحتساب الحكم ركلة جزاء ضده الحشد الشعبي يعلن دخول الخطة الأمنية الخاصة بالزيارة الشعبانية حيز التنفيذ السيد المالكي يعزي رئيس الحزب الديمقراطي الكردستاني مسعود بارزاني بوفاة شقيقته الأمن الوطني يحرر مختطفاً ويقبض على خاطفيه في الديوانية البنك المركزي ينفي وجود مشكلة في سيولة الدينار العراقي السيد المالكي والعلوي يبحثان سبل الإرتقاء والنهوض بعمل الحكومة المحلية إشادة محلية ودولية بدعم وزارة الشباب والرياضة للحدث القاري ارتفاع الخزين المائي وتأمين المياه لتغذية مناطق الأهوار الداخلية: القبض على تاجر مخدرات دولي بحوزته 25 كغم من مادة الكريستال دعاء يوم الجمعة بالصور.. الآلية وجداول التقديم الإلكتروني على قروض صندوق الإسكان
جميع الحقوق محفوظة لقناة افاق @2024